البورد العربي – الجراحة العظمية

إن امتحان البورد العربي أو ما يعرف بالزمالة العربية هو امتحان علمي سريري يتم تنظيمه و الإشراف عليه من قبل المجلس العربي للاختصاصات الصحية و الهدف منه تأسيس معايير موحدة لتقييم التدريب الطبي في مختلف الاختصاصات بما فيها الجراحة العظمية. بمعنى أوضح, يعتبر امتحان البورد العربي أحد المقاييس المستخدمة لتقييم الأطباء المتخرجين من مختلف الدول العربية و بالتالي إمكانية توفير فرصة أكبر للحصول على عمل لمن يرغب بالسفر. طبعاً قد يكون هناك تضارب بالآراء عن مدى فائدة امتحان البورد العربي في زيادة فرص العمل أو التحصيل العلمي, ولكن بالمحصلة, يمكن القول أن الطبيب المتخرج بحصوله على شهادة البورد العربي يكون قد اجتاز امتحاناً طبياً موحداً بين جميع الدول العربية بما يتجاوز حدود شهادة الاختصاص المحلية في كل بلد عربي.

لمزيد من المعلومات عن المجلس العربي للاختصاصات الطبية و عن أهدافه، بالإمكان الضغط على هذا الرابط ( باللغة العربية In English ).

الهدف من هذه المقالة هو توضيح طريقة الدراسة و التحضير لامتحان البورد العربي تحديداً في اختصاص الجراحة العظمية. ليس هناك أي علاقة أو صلة بالمجلس العربي للاختصاصات الطبية بهذا المقال أو الموقع. جميع المعلومات المقدمة أدناه تستند على خبرات شخصية و على تواصل مع أطباء زملاء على مدى فترة التحضير و تقديم الامتحان.

التقدم بطلب الانتساب للبورد العربي – جراحة عظمية:

يرجى الانتباه إلى أن شروط التقدم للامتحان تعتمد على قرار من المجلس العربي لذلك يجب الرجوع إلى المعلومات المتوفرة على موقع المجلس العربي للاختصاصات الصحية و الاعتماد عليها لتحضير المستندات اللازمة لطلب الانتساب. يمكن الاضطلاع على شرح كافي و وافي عن الشروط العامة للتسجيل بالبورد العربي بالضغط على هذا الرابط.

هناك مسارين أو أسلوبين لتقديم طلب الانتساب للبورد العربي – جراحة عظمية. المسار الأول هو الالتحاق بالبورد من بداية فترة التدريب لاختصاص الجراحة العظمية بحيث يلتحق الطبيب المنتسب إلى أحد المشافي أو المراكز الطبية المعترف بها من قبل المجلس العربي في بلده. باتباع هذا المسار, يفترض من الطبيب المنتسب التقدم لثلاثة امتحانات (الامتحان الكتابي الأولي, الامتحان الكتابي النهائي و الامتحان الشفهي و المقابلة).

الأسلوب الثاني و المعترف فيه من قبل المجلس العربي هو الانتساب للبورد بعد الانتهاء من فترة التدريب للاختصاص و الحصول على شهادة البورد المحلية في بلد التدريب (بشرط أن تكون مركز التدريب معترف به من قبل المجلس). باتباع هذا المسار, يتم إعفاء الطبيب من التقدم للامتحان الكتابي الأولي.

يتوجب تحضير سجل علمي و عملي Logbook و تقديمه للمجلس للتقييم و لا يشترط تقديم بحث علمي للانتساب للبورد العربي – جراحة عظمية.

الامتحان الكتابي الأولي:

لا أملك شخصياً أي معلومة عن هذا الامتحان بحكم أني حاصل على شهادة اختصاص من جهة معترف بها من قبل المجلس العربي للاختصاصات الصحية و بالتالي تم إعفائي من التقدم للامتحان الأولي.

يمكن الرجوع إلى مجموعة على برنامج التليغرام بالضغط على هذا الرابط

يرجى ممن لديه معلومات عن هذا الامتحان بما يتضمن المراجع و أسلوب الدراسة و الأسئلة و لديه رغبة في المشاركة أن يتواصل مع الموقع بالضغط على هذا الرابط أو أن يضع تعليق أدناه.

الامتحان الكتابي النهائي:

أفضل أسلوب للتحضير للامتحان النهائي هو التواصل مع زملاء أطباء تقدموا سابقاً للامتحان و بالتالي الحصول على خطوط عريضة حول التحضير للامتحان و طبيعة الأسئلة. يتم عقد الامتحان النهائي لاختصاص الجراحة العظمية مرة واحدة في شهر تشرين الثاني نوفمبر من كل عام (طبعاً يجب التواصل مع هيئة البورد للتأكد من موعد الامتحان). الهدف من هذا الامتحان اختبار المعلومات السريرية و الجراحية في الجراحة العظمية. لا يخلو الامتحان من بعض الأسئلة النظرية البحتة المتعلقة بالعلوم الأساسية و الإحصاء.

من الطبيعي أن تكون مراجع الجراحة العظمية المتداولة في جميع الدول مصدر مهم و مفيد جداً للتحضير للامتحان. من هذه المراجع أذكر: Campbell’s Operative Orthopaedics, Skeletal Trauma, Rockwood and Green, Tachdjian Pediatric Orthopaedics و غيرها من المراجع الضخمة و المفيدة. طبعاً من غير المعقول أن تُقرأ هذه الكتب بشكل كامل للتحضير للامتحان و لكن بالتأكيد يمكن الرجوع إليها من أجل التعمق بأحد المواضيع. من ناحية أخرى, يعتبر كتاب Miller’s Review of Orthopaedics أحد أهم كتب الجراحة العظمية المقتضبة و المخصصة لعرض الأساسيات النظرية للجراحة العظمية بشكل واضح و ميسر بلغة إنكليزية سهلة مع العديد من الرسوم التوضيحية. إذا كان لديك أي اقتراح لكتاب آخر, الرجاء وضع تعليق أدناه كي تعم الفائدة للجميع. بالإضافة لذلك, يعتبر موقع الأورثوبوليت Orthobullets.com من أهم مصادر القراءة النظرية السهلة و المبسطة. إن لغة الموقع هي الإنكليزية و المعلومات منسقة و مرتبة مما يسهل عملية القراءة و المتابعة.

إن الأسلوب الأمثل للتحضير لأي امتحان كتابي مؤلف من أسئلة متعددة الخيارات هو حل أكبر عدد ممكن من الأسئلة و التي تساعد الطبيب على إجراء اختبار ذاتي و صقل المعلومات بما يتناسب مع أسلوب الامتحان و مواضيعه. أحد أهم مصادر الأسئلة متعددة الخيارات و المتوفرة بشكل مجاني هو موقع الأورثولوليت المذكور أعلاه. من المراجع الأخرى للأسئلة هي كتب الأسئلة الصادرة عن الكلية الأمريكية للجراحة العظمية AAOS و التي تنشر بشكل سنوي بكل فرع من فروع الجراحة العظمية. من المعلوم أن العديد من هذه الأسئلة يرد في امتحان البورد و لكن قد يكون هناك تعديل أو تغيير في صيغة السؤال أو الخيارات. لحسن الحظ و بفضل مثابرة العديد من الزملاء الجراحين ممن تقدموا سابقاً لامتحان البورد, فإن هذه الكتب و على مدى العشر سنوات السابقة متوفرة و يمكن الحصول على نسخة منها بالاشتراك بقناه البورد العربي – جراحة عظمية على موقع تيليغرام. إن هذه المجموعة “على حد علمي” هي مجموعة مستقلة لا تمت بأي صلة بالمجلس العربي للاختصاصات الطبية. بالإضافة لذلك, يتوافر على مجموعة البورد العربي على التيليغرام نسخة عن أسئلة الدورات السابقة لامتحان البورد العربي.

إن قراءة أسئلة الأورثوبوليت و AAOS هام جداً بالأخص للاضطلاع على الشرح المذكور بعد كل سؤال و هو بحد ذاته مصدر مهم لبعض المعلومات النظرية التي قد تكون أُغفلت خلال قراءة الكتب. من الخطأ أن يقوم الطبيب بحفظ الأسئلة عن ظهر قلب لدرجة أن بعض الأطباء يستذكرون رقم الخيار الصحيح للسؤال. هذا خطأ واضح بالتأكيد لكنه و للأسف خطأ شائع. من البديهي أن يكون هذا الأسلوب خاطئ و غير مجدي. الملاحظ بعد كل امتحان أن العديد من الأطباء الممتحنين يشتكون أن بعض الأسئلة الواردة (مصدرها من الأورثوبوليت أو AAOS) قد تم تغيير ترتيب الخيارات أو تبديل أحد الخيارات. هذا شي متوقع و برأيي الشخصي و البسيط, من الأجدى استغلال الجهد و التعب باستذكار و حفظ المعلومة الطبية بدلاً من الحفظ البصم للأسئلة. أؤكد مرة ثانية على أهمية قراءة الشروح الواردة بعد كل سؤال من أسئلة الأورثوبوليت و AAOS.

من المواضيع المستجدة نوعاً ما و المطلوبة في الامتحان النهائي هي أخلاقيات و قوانين المهنة. لا أعلم عن أي مرجع مفيد في هذا الإطار. هناك قائمة بالعديد من الأسئلة عن هذا الموضوع متوافرة على موقع المجلس العربي و يمكن الوصول لها بالضغط على هذا الرابط.

يتم عقد الامتحان في عدد من المراكز في عدة دول عربية بوقت واحد. يأتي الامتحان في ورقتين, كل ورقة تحتوي على مئة سؤال و مدة الامتحان هي ساعتان و نصف لكل ورقة.

يحتاج الامتحان النهائي إلى تحضير جيد و قراءة موسعة و التي بطبيعة الحال ستفيد من أجل التحضير للامتحان الشفهي النهائي.

الامتحان الشفهي النهائي:

يتم إجراء الامتحان الشفهي النهائي في أحد الدول العربية و قد تم إجراؤه في السنوات الأخيرة في جمهورية مصر العربية. بطبيعة الحال, يتم الإعلان عن تاريخ ومكان الامتحان عن طريق الموقع الرسمي للمجلس العربي. يجب الانتباه إلى أن السفر يتطلب الحصول على تأشيرة دخول البلد المستضيف لذلك يجب التواصل مع سكرتيرة قسم الجراحة العظمية في المجلس لتقديم طلب التأشيرة عن طريق المجلس.

يتكون الامتحان الشفهي من ثلاثة أجزاء: المقابلة الشفهية, الحالة السريرية المتوسطة intermediate case و اختبار الحالات القصيرة OSCE. تتألف لجنة الامتحان من عدد من الأطباء المشرفين من عدد من الدول العربية. للأسف لا يوجد ترتيب محدد لأجزاء الامتحان. على سبيل المثال, في أحد السنوات تم إجراء المقابلة الشفهية للرضوض في يوم بينما تم إجراء اختبار الحالة المتوسطة مع المقابلة الشفهية لأمراض العظام في اليوم التالي و في اليوم الأخير تم إجراء اختبار الحالات القصيرة (الأوسكي). بينما في سنة أخرى, تم إجراء المقابلة الشفهية للرضوض و أمراض العظام في اليوم الأول, اختبار الحالة المتوسطة في اليوم الثاني ثم اختبار الأوسكي في اليوم الأخير.

إن التحضير للامتحان الشفهي النهائي يعتمد على مدى القراءة و الاضطلاع المتبع مسبقاً للتحضير للامتحان الكتابي. يشكل الجانب السريري الجزء الأهم من الامتحان الشفهي, لذلك يجب التدرب على إجراء كل الفحوص السريرية بالشكل المطلوب. أحد أهم مصادر الفحص السريري هي Examination Techniques in Orthopaedics و Rapid Orthopaedic Diagnosis. بالإضافة لها, يوجد العديد من الفيديوهات المخصصة للفحص السريري و كلها متوافرة في مجموعة مخصصة للامتحان الأوسكي على التيليغرام و يمكن الاشتراك بها بواسطة هذا الرابط. بالإضافة لذلك يتم الاستعانة بحالات الأوسكي الخاصة بامتحان الزمالة المصرية و هي أيضاً متوفرة في مجموعة الأوسكي على تيليغرام.

بالنسبة للمراجعة النظرية و برأيي الشخصي, لا يعتبر كتاب Miller’s كافياً للإحاطة النظرية بجميع المواضع في الجراحة العظمية. من المؤكد أن قراءة هذا الكتاب ستساعد بالتأكيد على الإجابة عن أول سؤال أو سؤالين عن كسر أو ورم أو أي حالة أخرى خلال المقابلة الشفهية و لكن عليك أن تتوقع أسئلة عن أشياء تفصيلية أو ربما استطبابات أو اختلاطات و التي تحتاج بالضرورة إلى قراءة مراجع أكثر توسعا بالشرح و التفصيل. على سبيل المثال, أحد الأسئلة المتعلقة بحالة مريض لديه التهاب الفقار اللاصق Ankylosing Spondylitis كان عن سبب زيادة خطورة خلع الورك الأمامي بعد عمليات تبديل مفصل الورك. أنا شخصياُ علمت هذه المعلومة اعتماداً على شرح جواب أحد أسئلة الأورثوبوليت وليس من أي كتاب. بالنتيجة, الطبيب الممتحن القارئ و المضطلع لديه مجال واسع من المعلومات و التي تضمن الإجابة عن عدد مهم من الأسئلة خلال المقابلة الشفهية. من جهة أخرى, إذا اعتمد الطبيب على ملخصات محدودة, فعليه أن يتوقع عدد مهم من الأسئلة الصعبة. طبعاً هذا لا ينفي أهمية الملخصات و الملاحظات و التي تسهل عملية استذكار أهم الأفكار خلال الأسبوع الأخير قبل الامتحان.

من المراجع المفيدة و الواجب قراءتها للتحضير للامتحان الشفهي النهائي هي كتب Postgraduate Orthopaedics Viva Guide, FRCS Trauma and Orthopaedic Viva و Orthopaedic Surgery Review, Questions and Answers و جميعها متوفرة على مجموعة البورد العربي و الأوسكي على التيليغرام. قراءة هذه الكتب تفيد أيضاً من أجل المقابلة و الامتحان السريري (الحالات القصيرة و المتوسطة).

المقابلة الشفهية:

يتم تنظيم الامتحان على شكل محطات stations (غرف منعزلة عن بعضها) بحيث كل محطة تتكون من طبيبين من لجنة الامتحان من دولتين مختلفتين. هناك محطات لمناقشة الرضوض و محطات لمناقشة أمراض العظام. يتم توزيع الأطباء الممتحنين بحيث يجري كل طبيب مقابلة في محطة واحدة للرضوض و محطة واحدة لأمراض العظام. تمتد كل محطة لمدة 10 دقائق. لغة الامتحان بالعربي أو الإنكليزي حسب رغبة الطبيب الممتحن.

إن أسلوب المقابلة الشفهية يعتمد بشكل عام على مناقشة حالة مرضية معينة, كأن يقوم الفاحص بعرض صورة كسر النهاية البعيدة للساق أو كسر عظمي ساعد أو صورة مفصل ركبة أو ورك متنكس و غيرها من الحالات. يبدأ النقاش عادة بسؤال (ماذا ترى في هذه الصورة). الجواب الأمثل لهذا السؤال هو توصيف الصورة الشعاعية بشكل واضح و مختصر. من المتوقع أن يكون السؤال التالي عن تصنيف الكسر أو الاستقصاء أو العلاج اللازم أو غيرها من الأسئلة. من أحد الحالات التي وردت في الامتحان كانت عن كسر عظمي ساعد عند طفل عمره 6 ستوات, و كان أحد الأسئلة يتعلق بغضروف النمو (المشاش) و أذيات غضروف النمو, الرد المقبول للكسور و آلية Bone remodeling. كذلك الأمر بالنسبة لحالة مفصل ركبة متنكس, بحيث قام الطبيب الفاحص بالسؤال عن ثباتية مفصل الركبة Static and dynamic stabilizers و بعدها سأل عن استخدام الستيروئيدات و علاقتها بالإنتان في حال إجراء عملية تبديل مفصل ركبة و استدرك الفاحص بسؤال عن نوع مفصل الركبة Prosthesis المطلوب لمثل هذه الحالات.

امتحان الحالة المتوسطة intermediate case:

تضمّن هذا الامتحان في الأعوام السابقة حالة واحدة طويلة مدتها 30 دقيقة بينما في امتحان سنة 2020 كان هناك حالتين متوسطتين, مدة كل حالة 20 دقيقة. يتم توزيع أطباء لجنة الامتحان على محطات stations بحيث كل محطة تتكون من طبيبين من دولتين مختلفتين. إن امتحان الحالة المتوسطة يعتمد على فحص مريض حقيقي (وليس ممثل) و بالتالي المطلوب من الطبيب الممتحن أن يقوم بأخذ القصة المرضية و إجراء الفحص السريري خلال مدة أقصاها 15 دقيقة, بعدها يرن الجرس ليبدأ النقاش مع أطباء اللجنة بما يتعلق بالحالة و ذلك لمدة 5 دقائق. خلال النقاش يمكن أن يُسأل الطبيب عن التشخيص التفريقي, الاستقصاءات اللازمة, قراءة الصورة الشعاعية, العلاج و غيرها و ذلك بحسب الوقت المتبقي. بعد انتهاء الحالة الأولى, يرن الجرس ثم تنتقل إلى الحالة الثانية مع فاصل دقيقة واحدة. لتتكرر نفس العملية في الحالة الثانية. بعد الانتهاء من الحالة الثانية, يرن الجرس و يخرج الطبيب.

إن وجود حالتين سريريتين أفضل من حالة واحدة. يتم اعتبار المعدل الوسطي لعلامتي المحطتين, و هذا بالتأكيد أفضل من علامة واحدة لمحطة واحدة. من المتوقع أن يستمر اعتماد إجراء حالتين متوسطتين في الامتحانات المقبلة (بدلا عن الإجراء القديم بحالة واحدة طويلة).

بشكل عام إن امتحان الحالتين المتوسطتين شاق ومتعب و لكنه ليس صعبا أو مستحيلا. قد يحصل فيه توتر من قبل الممتحن, لذلك يجب التدرب على إجراء القصة السريرية و الفحص السريري بالشكل المطلوب و خلال المدة المطلوبة.

امتحان الحالات القصيرة OSCE:

يتراوح عدد محطات امتحان الأوسكي بين 5 و 6 حالات, كل محطة فيها لجنة من طبيبين من دولتين مختلفتين. مدة كل محطة 6 دقائق بحيث يقف الطبيب الممتحن في الدقيقة الأولى أمام باب المحطة و يقرأ ما هو المطلوب, من بعدها 5 دقائق لإجراء الفحص المطلوب. تتضمن احتمالات الحالة القصيرة: إجراء فحص سريري محدد مثلاً (فحص أذية أربطة الركبة knee ligamentous exam) أو (الكفة المدورة للكتف rotator cuff) أو (مجال حركة مفصل الكتف عند شخص طبيعي Normal shoulder range of motion). بالإضافة لذلك يمكن أن يتضمن امتحان الأوسكي أخذ قصة مرضية لمريض لديه (ألم في مفصل الركبة أو ألم أسفل الظهر..). في هذه الحالة لا يطلب من الطبيب إجراء الفحص و لكن يجب أخذ قصة مرضية وافيه خلال 5 دقائق بحيث يستطيع وضع تشخيص أو تشخيص تفريقي للحالة. من الممكن أن يتضمن امتحان الأوسكي أخذ موافقة على العمل الجراحي consent. يوجد مجموعة من الملفات المتعلقة بأخذ الموافقة الجراحية و هي متوافرة على مجموعة البورد العربي و الأوسكي. لم يتضمن امتحان الأوسكي الأخير حالة أخذ موافقة على عمل جراحي وذلك بسبب اختلاف اللهجات. يتبين مما سبق ذكره أن امتحان الأوسكي هو امتحان سريري بامتياز إلا أنه من الممكن أن يتم توجيه أسئلة للطبيب من قبل اللجنة الفاحصة مثلاً لإجراء اختبار معين أو وضع تشخيص أو تشخيص تفريقي. تم في عدة حالات سؤال البعض عن الاستقصاءات اللازمة و العلاج.

بهذا يكون اكتمل الامتحان الشفهي النهائي للبورد العربي – جراحة العظام. يتم إعلان النتائج خلال فترة أيام وذلك عن طريق الموقع ( هذا الرابط). تختلف نسب النجاح في الامتحان الشفهي النهائي بين عام و آخر و لكن بالمجمل, المعلوم أن هذا الامتحان صعب و يحتاج التحضير الجيد بما يمكن الطبيب الممتحن من إظهار قدراته العلمية و العملية بشكل جيد.

للتعرف على تفاصيل الامتحان الشفهي النهائي لعام 2020 يمكنك الضغط على هذا الرابط لتحميل الملف.

إذا كان لديك أي رأي عن المعلومات الواردة في هذه المقالة, يمكنك المشاركة و التعليق أدناه.

يمكنك الحصول على هذه المقالة ضمن ملف PDF, يمكنك الضغط هنا.

تأليف د. مؤيد كاظم

Authored in Arabic by Dr. Muayad Kadhim

Leave a Reply